أبناء الإسلام

موقع اسلامي للأطفال


    ما الفرق بين ‘عِبَاَدِي‘ و ‘عِِبَاَدِ‘

    شاطر

    عبد القادر
    عضو متقدم
    عضو متقدم

    المساهمات : 27
    تاريخ التسجيل : 09/05/2017
    العمر : 13

    ما الفرق بين ‘عِبَاَدِي‘ و ‘عِِبَاَدِ‘

    مُساهمة من طرف عبد القادر في الأربعاء مايو 10, 2017 9:21 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    في القرآن الكلمتان موجودتان (عبادي) مرسومة بالياء 
    و(عبادِ) بالكسرة وكلتاهما مضافة إلى ياء المتكلم.
    في القرآن عندما يقول (عبادي) بالياء مجموعة العباد أكثر فكأنه يحذف معناه أن العباد أقل. 
    عبادي أحرفها أكثر من عباد فهم أكثر هذا في القرآن كله 
    إذا قال عبادي بالياء فالمجموعة أكثر
    مثال:- 
    (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا (53) الزمر) 
    هؤلاء كثرة لأنه (وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ (103) يوسف)،
    (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ (186) البقرة) 
    كلهم بدون استثناء لم يستثني فجاء عبادي بالياء، يجبهم كلهم، 
    (وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ (53) الإسراء).
    (فَبَشِّرْ عِبَادِ (17) الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ (18) الزمر) قلة، 
    (قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ (10) الزمر)، قلة
    (يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ (56) العنكبوت) 
    هناك قال اتقوا ربكم صارت التقوى إضافة إلى الإيمان وهنا لم يقل اتقوا ربكم، ثم هو قال: 
    (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ (10) الزمر) 
    هؤلاء قلة،
    (يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ (56) كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (577) العنكبوت) 
    كثرة فجاء بـ(عبادي) مع الكثرة و(عبادِ) مع القلة.
    من حيث الإعراب (عبادي وعبادِ) واحد، (عبادي) عباد مضاف وياء المتكلم مضاف إليه وفي (عبادِ) هذه تقديراً، مضاف ومضاف إليه مركب. هذه من خصوصيات الإستعمال القرآني.
    والله أعلم.

    منقول

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 8:24 am